++ منتدى اولاد الانبا كاراس ++

اهلا ورحبا بك ندعوك يا ابن الانبا كاراس ان تسجل فى المنتدى وتكون من ابناء الانبا كاراس فى المنتدى



    فنجان قهوة

    شاطر
    avatar
    بنت الأنبا كاراس
    المديرة العامة
    المديرة العامة

    عدد المساهمات عدد المساهمات : 336
    نقاط نقاط : 1206
    like like : 392
    تاريخ التسجيل : 17/08/2011

    croos فنجان قهوة

    مُساهمة من طرف بنت الأنبا كاراس في الثلاثاء أغسطس 23, 2011 10:00 am

    فنجان قهوة جلس جاك مع أب اعترافه يشكو له من الوالد الذي يحاول منعه من الاتصال بمدرس الكيمياء ميشيل. - لا أعرف كيف أتصرف مع والدي، فإنه لا يريدني أن اتصل بمدرس الكيمياء، ميشيل! - ماذا يعجبك في الأستاذ ميشيل؟ - إنه إنسان رقيق الطبع، لطيف في معاملاته، مدقق في مواعيده، وأمين في عمله. - هل تظن أن والدك يحب هذه الصفات؟! -



    حتمًا يحبها، لكنه لا يحب الأستاذ ميشيل. - بماذا تبرر عدم محبته له. - ربما لأنه يغِير منه، لأني أتحدث عنه كثيرُا، واتصل به تليفونيًا في كل مشاكلي. - لستُ أظن هذا، فإن والدك إنسان محب، ويشتاق أن تحمل سمات الأستاذ ميشيل، لكنه يراك تقلده في أمورٍ مظهريةٍ تافهة، حتى في طريقة مشيه وحركاته دون أن تنتفع من حياته وسلوكه الحيّ. والدك لا يريدك أن تكون نسخة مطابقة لأية شخصية، بل تكون لك شخصيتك المستقلة. تنتفع من الآخرين وتقلدهم بفكر حيّ، وتطبق ما تنتفع به بما يناسب شخصيتك وظروفك، فلا تكون كالقرد الذي يُقلد بلا تفكير. هذا ما علمنا إياه الكتاب المقدس إذ يُطالبنا بولس الرسول أن نتمثل به كما هو بالمسيح. نتمثل بإيمانه وسلوكه وحياته. فالتقليد الكنسي هو تسليم لإيمان حيّ عملي وليس محاكاة imitation لحركات ظاهرة جافة بلا معنى. بالتقليد نلتقي مع إلهنا بروحٍ ناريٍ في عقيدتنا كما في عبادتنا الجماعية والشخصية وخلال قوانين الكنيسة، ونراه متجليًا في تاريخ كنيستنا. هذا هو التقليد الحق! صمت الكاهن قليلاً ثم روى لجاك قصة تحكي له خطورة التقليد بلا فهم ولا حكمة. "دعي أحد رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية بعض المزارعين إلى البيت الأبيض، وإذ كانوا لا يعرفون "البروتوكول" اتفقوا أن يتصرفوا كما يتصرف الرئيس. قُدمت القهوة له كما قُدمت لكل الحاضرين. تطلع الكل إليه ولم يتحركوا. أمسك الرئيس بطبق فنجانه، فأمسك الكل بالأطباق، وإذ صبَّ الرئيس قليلاً من القهوة في الطبق، إذا بهم جميعًا يصبُّون قهوة في أطباقهم. لكن أمسك الرئيس بالطبق وانحنى ليضعه أما قطته التي جلست عند قدميه. ارتبك الكل ولم يعرفوا ماذا يفعلون! لأحيا بك متمثلاً برسلك. تَسَّلم رسلك كتابك ومواعيدك والإيمان بك، بل وتسلموا حياتهم منك، هب لي أن أقتدي بهم. أتمتع بأبوة اللَّه الآب وأرتمي في أحضانه. أقتنيك يا عريس نفسي، وأحمل روحك القدوس ليجدد على الدوام أعماقي. هب لي أن اقتدي بآبائي، فأحمل روح الحب الذي فيهم. وأسير على إثر خطواتهم، بقيادة روحك القدوس. بالتقليد الحيّ أراك متجليًا في كل عبادة تسلمتها، وأتلامس معك في تاريخ كنيستك، وأسمع صوتك في كل قانون كنسي، فأتحول إلى أيقونة حيَّة لسمائك!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 20, 2019 12:15 am