++ منتدى اولاد الانبا كاراس ++

اهلا ورحبا بك ندعوك يا ابن الانبا كاراس ان تسجل فى المنتدى وتكون من ابناء الانبا كاراس فى المنتدى



    تختلف ترجمات الصلاة الربية. فالبعض يقول "خبزنا كفافنا"، والبعض يقول "خبزنا الذى للغد". فأيهما أصح ؟

    شاطر
    avatar
    بنت الأنبا كاراس
    المديرة العامة
    المديرة العامة

    عدد المساهمات عدد المساهمات : 336
    نقاط نقاط : 1206
    like like : 392
    تاريخ التسجيل : 17/08/2011

    البابا شنودة تختلف ترجمات الصلاة الربية. فالبعض يقول "خبزنا كفافنا"، والبعض يقول "خبزنا الذى للغد". فأيهما أصح ؟

    مُساهمة من طرف بنت الأنبا كاراس في الجمعة أغسطس 19, 2011 2:26 am

    إن الكلمة اليونانية (إيبى أوسيوس) تحتمل أكثر من معنى، وحتى آباء الكنيسة الأول إختلفوا فى ترجمتهم لهذه الكلمة

    فالقديس جيروم: فى ترجمته اللاتينية (الفولجاتا Vulgate ) يترجمها بالخبز الجوهرى، أو بالخبز الذى هو فوق المادة Substantial bread . ونفس ترجمة جيروم كانت ترجمة العلامة أوريجانوس. أما القديس أوغسطينوس، والقديس غريغوريوس أسقف نيصص، فإن ترجمتهما هى الخبز اليومى، أو الكفاف Our daily bread وباللاتينية Panem nostrum quotidianum والقديس يوحنا ذهبى الفم: يستخدم أيضا عبارة الخبز اليومى (الكفاف) وذلك فى شرحه لإنجيل متى (مقالة 19 – فقرة 54. والترجمة القبطية، وهى من أشهر الترجمات، تقول "خبزنا الذى للغد". والترجمة الإنجليزية Revised Standard Version : تذكر فى النص: الخبز اليومى (الكفاف) Our daily bread وفى الهامش تقول (أو الذى للغد) or our bread for the morrow . ولست أريد هنا أن أدخل معكم فى بحث لغوى... كما لست أريد أن أورد باقى أقوال الآباء الذين شرحوا الصلاة الربية.. فكل هذا سوف لا يفيدكم.. ولا أود أن يكون وقت الصلاة، وقتاً لصراع الترجمات. بحيث يرفع أحدهم صوته بالترجمة التى يفضلها، لكى يغطى على أصوات الباقين أثناء الصلاة، أو ليظهر أنه يعرف ما هو أفضل، أو ليعطى تعليماً وقدوة لكى يتبعه الآخرون.. وإلا تكون الصلاة فى ذلك الوقت قد خرجت عن هدفها الروحى، الذى هو الحديث مع الله، إلى هدف علمى جدلى ..! الأمر الذى لا نريده فى روحياتنا. ويكفى هنا أن نفهم حقيقة أساسية تنفعنا وقت الصلاة وهى: الخبز الذى نطلبه هو الخبز الروحى اللازم لأبديتنا. نقول هذا ونضع أمامنا النقط الآتية : 1- الصلاة الربية تشمل 7 طلبات: الثلاث طلبات الأولى منها خاصة بالله وهى: ليتقدس إسمك، ليأتِ ملكوتك، لتكن مشيئتك... والأربع طلبات الباقية خاصة بنا، وأولها: خبزنا... ومن غير المعقول أن يكون الخبز المادى هو أول طلباتنا، نطلبه قبل مغفرة الخطايا، وقبل طلب النجاة من التجارب والشرير... 2- كما أن هذا يتعارض مع قول الرب: لا تهتموا لحياتكم بما تأكلون وبما تشربون.. لا تهتموا قائلين ماذا نأكل أو ماذا نشرب.. فإن هذه كلها تطلبها الأمم. لكن أطلبوا أولاً ملكوت الله وبره. وهذه كلها تزاد لكم (مت6: 25 ، 31 – 33). "إعملوا لا للطعام البائد، بل للطعام الباقى" (يو6 : 27). 3- ومع ذلك، إن كان يعوزنا الخبز فلنطلبه... ولكن نطلب حينئذ الخبز اليومى، ولا نهتم بما للغد... فهكذا قال القديس غريغوريوس اسقف نيصص، والقديس يوحنا ذهبى الفم، ذاكرين أننا هنا نطلب مجرد الخبز، وليس التنعم فى الأطعمة. 4- إن قلنا خبزنا الذى للغد، ماذا نقصد حينئذ ؟ نقصد الخبز اللازم لأرواحنا الذى لأبديتنا، اللازم للحياة المقبلة، للغد... وهنا نضع فى قلوبنا أن نطلب كل غذاء الروح كالصلاة والتأمل، وكمحبة الله والإلتصاق بالله، وكالتناول من الأسرار المقدسة. ونلاحظ هنا أن الترجمة القبطية كانت روحية فى فهمها للطلبة. 5- وإن قال البعض "اليوم أو الكفاف" فماذا يقصدون ؟ يقصدون الخبز المادى، إن كان ينقصهم... (وهذه درجة ناقصة). أو الخبز الروحى اللازم لكفافهم: لا ينقص حتى لا يقعوا فى الخطية أو الفتور، ولا يزيد عن مستواهم حتى يقعوا فى المجد الباطل والغرور
    avatar
    ابن الانبا كاراس
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 432
    نقاط نقاط : 1140
    like like : 448
    تاريخ التسجيل : 02/12/2010

    البابا شنودة رد: تختلف ترجمات الصلاة الربية. فالبعض يقول "خبزنا كفافنا"، والبعض يقول "خبزنا الذى للغد". فأيهما أصح ؟

    مُساهمة من طرف ابن الانبا كاراس في الجمعة أغسطس 19, 2011 2:54 am

    موضوع رائع انا استفدت منه

    ربنا يباركك فى حياتك
    avatar
    ليزا اسكندر
    عــضو
    عــضو

    عدد المساهمات عدد المساهمات : 36
    نقاط نقاط : 76
    like like : 40
    تاريخ التسجيل : 12/08/2011

    البابا شنودة رد: تختلف ترجمات الصلاة الربية. فالبعض يقول "خبزنا كفافنا"، والبعض يقول "خبزنا الذى للغد". فأيهما أصح ؟

    مُساهمة من طرف ليزا اسكندر في الأربعاء سبتمبر 07, 2011 1:57 pm

    موضوع مفيد جدا

    ربنا يبارك حياتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 7:25 am